أنا .. برمجة المواقع .. الويب .. وتاريخ طويل.

SEO, PHP, JQuery, HTML,CSS

بدأت مشواري بهذا العالم الواسع في العام 2006 ، بذلك الوقت كنت لازلت طالباً في الصف الحادي عشر ، ولعل دراستي التخصص ” الصناعي ” ساهم وبشكل كيبر بتنمية حب العمل بنفسي وتفضيل الجانب العملي على النظري، المهم وبذلك الوقت كان هنالك معرض لإنجازات الطلبة لكلا تخصصات المدرسة ( مدرسة جنين الصناعية الثانوية ).

بحثت عن فكرة لأبدأ مشروعي، ومن هنا وهناك، بدأت بتعلم أشياء بسيطة جدا عن هذا الموضوع ، ولا أعلم كيف خطرت لي تلك الفكرة، جل ما كنت أبحث عنه هو التميز، وبعد أيام قليلة حجزت موقعا ً مجانيا ً لدى شركة عربية كانت تمنح المساحات المجانية ( شركة جيران ) ، وكانت لوحة التحكم تخلوا من البرمجة تماماً، كانت شبيهة بألعاب الفلاش ، بحيث تعتمد بشكل كامل على مبدأ السحب والإفلات ( Drag And Drop ) ، وتسمح أيضا برفع الصور وملفات الصوت والفلاشات.

كان أول إنجاز بحياتي هو ( hassanjohn.jeeran.com ) لماذا حسان جون؟! لإن جون هو الإسم الذي طالما احببته وما زلت ، وخلال يومين كنت قد أنهيت العمل عليه ، وبدأت بالتباهي بإنجازاتي أمام الأصدقاء والمقربين ، إلى أن تم حذف الموقع بالخطأ من قبل الشركة المستضيفة ليعوضوني بذلك بمساحة مدفوعة لمدة سنة كاملة.

بتلك الفترة بدأت العمل من جديد ولكن على مشروعي العلمي ، ألا وهو موقع للمدرسة ، وكان النطاق الفرعي ( JVTS ) أي اختصار لـ Jenin Technology Vocational School ، طبعا ً الإختصار خاطئ منذ البداية، لا أعلم كيف حصلت عليه.

يومين فقط وانتهيت من العمل على الموقع، وبما أن المدرسة لا يوجد فيها اتصال انترنت بذلك الوقت، فقد قررت تحميل الموقع على جهازي الخاص لأنقله إلى المدرسة وتشغيله هناك بدون انترنت، أتذكر بذلك الوقت كان حجم الموقع 11 ميجابايت، وكان هنالك صعوبة كبيرة بتنزيل كل تلك المساحة، إذ أن سرعة التحميل لا تتجاوز 3 كيلوبت بالثانية.

بدأ معرض الطلبة ، وبدأت الزوار في الوفود للمدرسة لرؤية انجازات الطلبة، والتي كانت إنجازات مميزة جدا خصوصاً بتلك المرحلة العمرية، أما أنا فقد كنت واثقا ً جداً من نفسي، إلى أن حضر أحد ممثلي مديرية التربية والتعليم ليعجب جدا ً بالعمل ويثني عليه، وبذلك الوقت كانت الفرحة والسعادة تغمرني جدا ً ولا أنسى أيضا ً ثناء أساتذتي وتشجيعهم ودعمهم لي بجميع المجالات، ما كان له عظيم الأثر في نفسي.

هناك كانت شرارة الإنطلاق، الشغف ، الإستكشاف لعالم برمجة وتصميم المواقع وبنفس الوقت هي مشكلة تؤثر على دراستي وتحصيلي العلمي، خصوصا ً بأني قد دخلت مرحلة الثانوية العامة وشارفت الإمتحانات على البدء، ومع توقعات الأهل والأصدقاء بمعدل منخفض، إلا أنني حصلت على معدل 88% وخالفت جميع التوقعات .

حصلت على قبول في الجامعة العربية الأمريكية، بكلية الهندسة وتكنولوجيا المعلومات، وفي تلك الفترة أكملت طريقتي وبدأت بالتعلم من المواقع الأجنبيه وبحجز مساحات مجانية، بدأت بالتعرف على مصطلحات البرمجة والويب الأساسية، ثم لأقرر أنا وصديقي عمرو أن نبدأ موقعاً مشتركا ً وبذلك الوقت قد اخترنا اسماً غريبا ( o911o.com )، عملنا عليه قليلاً ولفترة لا بأس بها، وتعلمنا العديد من الأمور خلال تلك الفترة.

وبعام 2008 تعرفت على فادي، الشخص الرائع، وبدأنا بتعلم كيفية شراء وبيع المواقع وحجز السيرفرات وكل تلك الأمور المدفوعة، بعيداً عن الأمور المجانية، عملنا ما يقارب السنة وتعلمنا العديد من الأشياء المهمة التي مازلنا نعمل عليها بهذا الوقت، توقفت عن العمل بتلك الفترة، وتخرج فادي من الجامعة وما زال يعمل بهذا المجال ليومنا هذا. ثم أيضاً أنا توقفت عن التعلم وإكمال مشواري لفترة قد تعدت السنة.

بعام 2009 عدت لأتعلم البرمجة وتصميم المواقع بقوة، هذا أيضا كان يتزامن مع دراستي تخصص تكنولوجيا الوسائط المتعددة والتي يهتم الجزء الأكبر منها بالبرمجة، وبذلك الوقت انطلقت أنا وصديقي صالح لإنشاء أول شركة افتراضية على شبكة الإنترنت والتي أسميناها ” الإستضافة الآمنة ” كان شعور رائع وجميل أن نرى إنجازاتنا على أرض الواقع خصوصاً عندما بدأت مواقعنا ترى النور. ثم تحولنا إلى شركة رسمية مسجلة بوزارة الإقتصاد وتحمل اسم ( IXphoenix )، لنبدأ بتقديم خدماتنا للأفراد والمؤسسات والشركات.

حصلنا على خبرة كبيرة مكنتنا من العمل على العديد من المشاريع بشتى مجالات البرمجة وتصميم المواقع وإدارة السيرفرات وإشهار المواقع الإلكترونية – SEO ، وكوّنا شبكة علاقات كبيرة، وتعرفنا على أناس من شتى مدن فلسطين وخارج فلسطين أيضا ً.

واصلت مسيرتي العملية حتى بعد التخرج بنفس المجال ، فمنذ عام 2012 ولغاية اليوم أعمل بشركة خاصة بدوام كامل كمطور ومبرمج مواقع إلكترونية، ومازلت أيضا ً أعمل بشكل حر بنفس المجال في الوقت المتبقي بعد عودتي من العمل وفي أيام العطل الرسمية.

مازلت أعتبر نفسي ببداية الطريق، إلا أنها طريقٌ واضحة المعالم، فلقد أطلقت مدونتي الإلكترونية منذ أيام وما هي إلا نقطة الإنطلاقة لمجموعة من المواقع أعمل عليها لترى النور قريباً ان شاء الله.