أكثر من 14 عاماً وما زلت أحب هذا النبات، فأول مرة كانت بالعام 2008 عندما حصلت على أول صبارة لي، سنوات مرت وقمت بزراعة المئات منها، منها ما زرعته في بيت والدي وجزء زرعته في أصص زراعية و وزعته على الأحباب والأصدقاء كنوع من الهدايا غير التقليدية.

وفي العام 2018 انتقلت إلى شقة سكنية جديدة، حيث ما زلت أسكن فيها إلى اليوم، حيث أحببت أن أضيف إليها الحياة بزراعة نباتاتي المفضلة، ومن هذا المنطلق بدأت بزراعة نباتات الصبار على مدار الثلاث سنوات الماضية.

في الحقيقة فإن زراعة أي نبات يضفي البهجة والفرحة إلى قلبي ويزداد ذلك الشعور عند زراعة الصباريات والعصاريات بأنواعها المختلفة، إذ قمت بزراعة أكثر من 30 نوع مختلف وما زلت أحب أن أضيف المزيد من الأنواع المميزة.

لن أطيل عليكم لذا سوف أشارككم بعض الصور أدناه: